Thursday, May 24, 2007

سلام الله عليك

كلما كبرت أنا ..كبرت أنت في داخلي
و كلما تضخم حزني لرحيلك ...تضخم أحساسي بعودتك..
سلام الله عليك
أيها العزيز الذي ملآ حقائبه بأفراح القلب
و أخذ معه أيام العمر
و لوح بيديه باكياً و قال سلاماً و رحل
سلام الله عليك
أينما كنت و أينما حللت و مقدار ما اتكأت على جدار الذكرى
و مقدار ما أغمضت عينيك تتذكر الأمس و مقدار ما هزك الشوق فبكيت
سلام الله عليك
بمقدار ما غيروا عناوينك
و مقدار ما نسفوا أحلامك
و مقدار ما سرقوا من عمرك!
سلام الله عليك
بمقدار ما ذكرتك
و مقدار ما أفتقدتك
و مقدار ما أضعتك
و مقدار ما أذهلني رحيلك
و مقدار ما بحث قلبي في زحام العمر عنك
سلام الله عليك
مقدار سرقك للوطن في ليل الحنين ..حنين
و مقدار ما أيقظك نحيب الشوق للربوع
و مقدار سهرت تسترجع الاصوات و الذكريات و الوجوه
و مقدار ما أنغرس شوك الغربة في قلبك فأدماه
سلام الله عليك
مقدار ما حدثت البحر عنك
و مقدار ما أرسلت مع الطيور سلامي.. و مقدار ما أرسلت مع الريح سلامك
و مقدار ما بكيتك و مقدار ما دعوت الله أن يأتي بك
سلام الله عليك
مقدار ما خذلك الاصدقاء و مقدار ما خانك الاوفياء
سلام الله عليك
فكلما قلت سلاما
ازداد شوقي الى عينيك أكثر
سلام الله عليك
فكلما قلت سلاما
أصبح همي خلفك أكبر
سلام الله عليك
فكلما قلت سلاما
نبت الحزن في قلبي و أثمر

10 comments:

مصرى said...

العزيزة بنت فلسطين

سلام سلام سلام
من ناحية الأسلوب كعادتك دايما بتبهريني
صدقيني إذا كان في حد بيحبه هذا القدر من الحب الظاهر في كلماتك فهو لم يرحل و أبدا لن يرحل هناك مكانان يعيش فيهم الإنسان فوق الأرض و في القلب و كتير من الناس بيعيشوا في قلوبنا

تحياتي ليكي يا أختي

yasmina said...

سلام الله عليك يا فلسطين
سلام الله على ابناؤك
سلام الله على شهداؤك
سلام الله على تراب ارضك
سلام الله لكل وطني شريف
سلام الله عليك يا بنت فلسطين

كلامك مؤثر ورائع
سلامي لك ولا تحزني فإن الله معنا

أحمد العربي said...

الاخت الغالية ندا
أحياناً عزيزتي ما يعجز اللسان في أن يبوح بما يصرخ بة قلب كل منا
وأحسب أن هذا الوباء اللعين قد أصابني الان
لا استطيع أن أصرح بما في داخلي فلساني العنيد يأبي هذة المرة
وكذلك لا استطيع السكوت
فهو بالنسبة لي داء ألعن من سابقة
لكن كل ما أستطيع أن أقولة
الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه

أمــانــى said...

عيونى وحبيبتى
تصدقى كام مرة أقرأها كتير اووووووى
بس لاول مره افضل عاجزة ومش قادرة اعلق
لانى كلما قرأته كلما تساقطت دموعى
ســلام الله عليكى وعلى كل فلسطين وكل واحد حر وبيقول كلمة حق
ســلام الله عليكم جميعا

mohandat said...

سلام الله عليكي

أحمد سلامة said...

سلام الله عليكما
إن نصر الله لقريب
بارك الله فيك وفي شعبك ووطنك
واعاده اليكي بإذنه
إنه على كل شيء قدير

bastokka طهقانة said...

و عليكم السلام

BinO said...

جميل

مصرى said...

بنت فلسطين قلقتيني عليكي إختفيتي فين

مملكة الحب said...

هي سيدة العالم (اهداء الى كل فلسطنية)
على الرجال أن يخجلوا منها ، وعلى القمر أن يتوارى..
أنحني وأقبل يد كل امرأة فلسطينية..
الفقيرة اليتيمة الأرملة الثكلى أم الشهيد والجريح والأسير..
عندما انهار الاتحاد السوفيتي امتلأت علب الليل بنساء
جئن من هناك ليرقصن على أشلاء الوطن..
وعندما سقطت ألمانيا سقطت معظم النساء في أحضان المحتل
وبعد تحرير فرنسا كان يتم حلق شعر عشرات النساء من كل شارع
لأنهن تعاونّ مع النازي..
في معظم البلاد التي تم احتلالها انتشرت الحانات والمواخير
وامتلأت بنساء البلد يرفهن عن جنود المحتلين..
إلا أنت يا أم الطهر والشرف والعفاف فلم تقدمي نفسك إلا شهيدة
إلا أنت يا غصن الزيتون يا شجرة الكرم يا نبع الشرف..
عصرتك المحن وأنهالت عليك المعاول
فلم تنعصري ولم تنكسري..
يا أمي،
يا ابنتي،
يا أختي،
يا حبيبتي،
اسمحي لي أن أتذكرك فقد نسيك كثيرون..
يا صابرة يا طاهرة
يا أغنى من ساكنات القصور..
تراب الوطن الذي يعفر وجهك كسحب تعانق وجه القمر
أجمل وأنبل من كل المساحيق..
جلبابك المثقوب لا أدري من ثقبه !!
هل رصاصات العدو على ظهرك ...
أم نظرات الحسد على طهرك؟..
أيتها الأميرة النبيلة الأصيلة...
جُعت فرضيت بالكفاف، وتعريت فاكتسيت بالعفاف..
أنت السيدة بين السيدات، فوق السطوح تراقبين وطنك
أو تحت الأنقاض تحضنين طفلك..
طريق الجنة تحت قدميك..
ومفتاح القدس بين يديك..